أبقيت للعبسي فضلاً ونعمة

ديوان النابغة الذبياني
شارك هذه القصيدة

أَبقَيتَ لِلعَبسيِّ فَضلاً وَنِعمَةً

وَمَحمَدَةً مِن باقِياتِ المَحامِدِ

حِباءُ شَقيقٍ فَوقَ أَعظُمِ قَبرَهُ

وَما كانَ يُحبى قَبلَهُ قَبرُ وافِدِ

أَتى أَهلَهُ مِنهُ حِباءٌ وَنِعمَةٌ

وَرُبَّ اِمرِئٍ يَسعى لِآخَرَ قاعِدِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان النابغة الذبياني، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
النابغة الذبياني

النابغة الذبياني

زياد بن معاوية بن غطفان، أبو أمامة. (؟؟؟ -605 م) من قبيلة قريش من بني كنانة، النابغة لقب بهذا اللقب لأنه نبغ في الشعر اي أبدع في الشعر دفعة واحده، أحد شعراء الطبقة الأولى، وليس أدلّ على علو منزلته من ترأسه سوق عكاظ.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

من القاتلات الصب بالهجر في الهوى

من القاتلاتِ الصَّبَّ بالهَجْرِ في الهوى وما لِقتيلِ الغانياتِ مُقيد فإمّا تَريْنِي قد جزِعْتُ لبَينِكُم فإنّي على ريْبِ الزّمانِ جليد ومِمّا شجاني أن عفَتْ مِن

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

هل أنت لصب القلب معمود

هَل أَنتَ لصبّ القلبِ معمودِ دَوِي الفؤادِ بغير الخُرّدِ الخُودِ ما شفّه هجرُ أحبابٍ وَإِنْ هَجَروا من غير جُرمٍ ولا خُلفِ المواعيدِ وفي الجفون قذاةٌ

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

حبانا لذيذ العيش آذار واغتدت

حبانا لذيذَ العيشِ آذارُ واغتدت أزاهرُه تهدي لنا الطيبَ والعَرْفا ووافت بواكيرُ الربيع بجدّةٍ ترفُّ عروسَ الروض من خدرها زفّا وهب النسيم اللَّدن من جانب

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

وإن يكن فرط وجدي في محبتكم - ابن الفارض

وإن يكن فرط وجدي في محبتكم – ابن الفارض

وإن يكُنْ فرطُ وجدي في مَحَبّتِكُمُ إثْماً فقد كَثُرَتْ في الحبّ آثامي ولو علِمْتُ بأَنّ الحُبّ آخِرُهُ هذا الحِمَامُ لَمَا خالَفتُ لُوّامي — ابن الفارض

من اجمل ما غنى طلال مداح قصيدة امرؤ القيس

من اجمل ما غنى طلال مداح قصيدة امرؤ القيس

حِجَازِيّة الْعَيْنَيْن نَجْدِيَّة الْحَشَى عِرَاقِيَّة الاطْرَاف رُوْمِيَّة الْكِفل تِهَامِيَّة الْابْدَان عَبْسِيَّة الْلَّمَى خُزَاعِيَّة الْاسْنَان دُرِّيَّة الْقَبَل — امرؤ القيس Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر

شعر حافظ إبراهيم - أرى الحب ذلا والشكاية ذلة

شعر حافظ إبراهيم – أرى الحب ذلا والشكاية ذلة

أَرى الحُبَّ ذُلّاً وَالشِكايَةَ ذِلَّةً وَإِنّي بِسَترِ الذِلَّتَينِ جَديرُ وَلي في الهَوى شِعرانِ شِعرٌ أُذيعُهُ وَآخَرُ في طَيِّ الفُؤادِ سَتيرُ وَلَولا لَجاجُ الحاسِدينَ لَما بَدا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً