أبثين إنك قد ملكت فأسجحي

ديوان جميل بن معمر

أَبُثَينَ إِنَّكِ قَد مَلِكتِ فَأَسجِحي

وَخُذي بِحَظِّكِ مِن كَريمٍ واصِلِ

فَلَرُبَّ عارِضَةٍ عَلَينا وَصلَها

بِالجِدِّ تَخلِطُهُ بِقَولِ الهازِلِ

فَأَجَبتُها بِالرِفقِ بَعدَ تَسَتُّرٍ

حُبّي بُثَينَةَ عَن وِصالِكِ شاغِلي

لَو أَنَّ في قَلبي كَقَدرِ قُلامَةٍ

فَضلاً وَصَلتُكِ أَو أَتَتكِ رَسائِلي

وَيَقُلنَ إِنَّكَ قَد رَضيتَ بِباطِلٍ

مِنها فَهَل لَكَ في اِعتِزالِ الباطِلِ

وَلَباطِلٌ مِمَّن أُحِبُّ حَديثَهُ

أَشهى إِلَيَّ مِنَ البَغيضِ الباذِلِ

لِيُزِلنَ عَنكِ هَوايَ ثُمَّ يَصِلنَني

وَإِذا هَويتُ فَما هَوايَ بِزائِلِ

صادَت فُؤادي يا بُثَينَ حِبالُكُم

يَومَ الحَجونِ وَأَخطَأَتكِ حَبائِلي

مَنَّيتِني فَلَوَيتِ ما مَنَّيتِني

وَجَعَلتِ عاجِلَ ما وَعَدتِ كَآجِلِ

وَتَثاقَلَت لَمّا رَأَت كَلَفي بِها

أَحبِب إِلَيَّ بِذاكَ مِن مُتَثاقِلِ

وَأَطِعتِ فيَّ عَواذِلاً فَهَجَرتِني

وَعَصَيتُ فيكِ وَقَد جَهَدنَ عَواذِلي

حاوَلنَني لِأَبُتَّ حَبلَ وِصالِكُم

مِنّي وَلَستُ وَإِن جَهَدنَ بِفاعِلِ

فَرَدَدتُهُنَّ وَقَد سَعَينَ بِهَجرِكُم

لَمّا سَعَينَ لَهُ بِأَفوَقَ ناصِلِ

يَعضَضنَ مِن غَيظٍ عَلَيَّ أَنامِلاً

وَوَدِدتُ لَو يَعضَضنَ صُمَّ جَنادِلِ

وَيَقُلنَ إِنَّكِ يا بُثَينَ بَخيلَةٌ

نَفسي فِداؤُكِ مِن ضَنينٍ باخِلِ

نشرت في ديوان جميل بثينة، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أسلام إنك قد ملكت فأسجحي

أَسلامُ إِنَّكِ قَد مَلَكتِ فأَسجِحي قَد يَملِكُ الحُرُّ الكَريمُ فَيسجحُ مُنّي عَلى عانٍ أَطَلتِ عَناءَهُ في الغُلِّ عِندَكِ والعُناةُ تُسَرَّحُ إِنّي لأَنصَحُكُم وأَعلَمُ أَنَّهُ سيّان…

عادت إلي بغيضة فتوددت

عادَت إِليَّ بَغيضةٌ فَتَودَّدت هَيهاتَ مَن جَعلَ البَغيضَ حَبيبا عادَت إِليَّ فَخلت أَنّ شيبتِي خُلِستْ وَأَبدلها الزَّمان مشيبا فَكَأنَّني أَبصَرتُ منها بغتةً يَومَ الوِصالِ مِنَ…

مولاي إنك محسن

مولايَ إنكَ محسنٌ قسماً وإنكَ ثمَّ إنكْ فلأشكرنَّكَ ما حيي تُ وإنْ أمتْ فلتشكرنكْ نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

يا منظرا حسنا رأيته

يا مَنظَراً حَسَناً رَأَيتُه مِن وَجهِ جارِيَةٍ فَدَيتُه لَمَعَت إِلَيَّ تَسومُني لَعِبَ الشَبابِ وَقَد طَوَيتُه وَتَقولُ إِنَّكَ قَد جَفَو تَ وَكُنتَ لي شَجَناً حَوَيتُه فَأُريدُ…

تعليقات