أبا علي طلبت عيبك ما اسطعت

ديوان ابن الرومي
شارك هذه القصيدة

أبا عليٍّ طلبتُ عيبك ما اس

طعت فألفيت عيبك السرفا

وذاك عيب كأنه ذَفَرُ ال

مسك إذا شم نشره رُشِفا

أو ديمة الغيث كلما طمع ال

طامع في أن يكفَّها وكفا

وحبذا أن يكون عيب فتى

عيباً إذا مر ذكره شغفا

ولم يكن يا أخا العلا طلبي

عيبك لا بغضة ولا شنفا

لكن لإشفاق نفس ذي مقة

ما زال عن ودكم ولا انحرفا

أبصر أشياء فيك منفسةً

إذا رآها مذمَّمٌ لهفا

يصبح من أخطأته ذا أسفٍ

ومن رأى الحظ فائتاً أسفا

وإنني خفت أن تصيبك بال

عين عيونٌ تقرطس الهدفا

فارتدت عيباً يكون واقية

فلم أجده أليةً حلفا

فقلت في الله ما وقى رجلاً

إن ميح أعفى وإن أريب عفا

كان له الله حيث كان ولا

زالت يميناه حوله كنفا

صدقتُ فيما صدقت من طلبي

فيك معابا ولم أزد ألفا

يا حسن الوجه والشمائل وال

أخلاق والعقل كيفما انصرفا

يا من إذا قلت فيه صالحة

عند عدوٍّ أقرَّ واعترفا

عندي عليل أردُّ منَّتَهُ

بطيّب الطيب كلما ضعفا

فابعث بشيء من البخور له

كبعض معروفك الذي سلفا

ولتك أنفاسه تشاكل ذك

راك وحسبي بطيبها وكفى

من نَدِّك الفاخر المُفضَّل في ال

ندِّ على غيره إذا وُصِفا

ذاك الذي لو غدا يفاخره

نسيم نَورِ الرياض ما انتصفا

ولا يكن دُخنَةَ المُعَزِّم لل

عفريت من شم نشرها رعفا

لا تدخلن الجفاء في لطفٍ

فربما ألطف امرؤ فجفا

حاشاك من ذاك في ملاطفتي

يا ألطف الناس كلهم لطفا

أطب وأقلل فإن أطبت وأك

ثرت نصيبي فيا له شرفا

وليس يروي كثير مائك بل

ما طاب منه لشارب وصفا

إن الكثير الخبيث مقتحم

في العين والقلب يبعث الأنفا

ولا تلمني على اشتطاطي في ال

حكم ولا في سؤالك الترفا

من حسن الله وجهَهُ وسجا

ياه وأعطاه كُلِّف الكلفا

وجهك ذاك الجميل سحَّبني

عليك حتى سألتك التحفا

وحسبنا أن كل ذي كرمٍ

إذا ركبت المكارم ارتدفا

يا درة العقد إن لي فِكَراً

تفلق عن در مدحك الصدفا

فاسع لشكري تجده حينئذ

شكر قدير تعجَّل الخلفا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الرومي

ابن الرومي

هو أبو الحسن علي بن العباس بن جريج، المعروف بابن الرومي شاعر من شعراء القرن الثالث الهجري في العصر العباسي، تميز ابن الرومي بصدق إحساسه، فأبتعد عن المراءاة والتلفيق، وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه، وتذكيره بالألم والموت، كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء،

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن زيدون
ابن زيدون

سقى الغيث أطلال الأحبة بالحمى

سَقى الغَيثُ أَطلالَ الأَحِبَّةِ بِالحِمى وَحاكَ عَلَيها ثَوبَ وَشيٍ مُنَمنَما وَأَطلَعَ فيها لِلأَزاهيرِ أَنجُما فَكَم رَفَلَت فيها الخَرائِدُ كَالدُمى إِذِ العَيشُ غَضٌّ وَالزَمانُ غُلامُ أَهيمُ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

صرف المدام به السرور مخصص

صَرفُ المُدامِ بِهِ السُرورُ مُخَصَّصُ وَبِهِ الهُمومُ عَنِ القُلوبِ تُمَحَّصُ صَرِّف بِها عَنكَ الهُمومَ لِتَغتَدي فِرقاً إِذا تُملا الكُؤوسُ النُقَّصُ صَهباءُ قَد راضَ المَزاجُ مِزاجَها

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

أحسنت ظنك بالأيام إذ حسنت

أَحسَنتَ ظَنَّكَ بِالأَيّامِ إِذ حَسُنَت وَلَم تَخَف سوءَ ما يَأتي بِهِ القَدَرُ وَسالَمَتكَ اللَيالي فَاِغتَرَرتَ بِها وَعِندَ صَفوِ اللَيالي يَحدُثُ الكَدَرُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أحمد شوقي - غرس الناس قديما وبنوا

شعر أحمد شوقي – غرس الناس قديما وبنوا

غَرَسَ الناسُ قَديماً وَبَنَوا لَم يَدُم غَرسٌ وَلَم يَخلُد بِناء غَيرَ غَرسٍ نابِغٍ أَو حَجَرٍ عَبقَرِيٍّ فيهُما سِرُّ البَقاء مِن يَدٍ مَوهوبَةٍ مُلهَمَةٍ تَغرِسُ الإِحسانَ

شعر امرؤ القيس - إني بحبلك واصل حبلي

شعر امرؤ القيس – إني بحبلك واصل حبلي

إِنّي بِحَبلِكَ واصِلٌ حَبلي وَبِريشِ نَبلِكَ رائِشٌ نَبلي — امرؤ القيس شرح البيت: وراش السهم: ركّب فيه الريش، والنبل: السهام، لا واحد له من لفظه.

عيناك .. بدر شاكر السياب

عيناك .. بدر شاكر السياب

عيناك.. أم غاب ينام على وسائد من ظلال؟ ساجٍ تلثم بالسكون فلا حفيف ولا انثيال إلا صدى واه يسيل على قياثر في الخيال. إني أحس

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً