آه يا حبل النوى ما أطولك

ديوان ابن معصوم

آهِ يا حبلَ النَّوى ما أَطولَك

قطع اللَّهُ زَماناً وصلَك

حكم الدَهرُ بأَسبابِ النَوى

وَقَضى فينا بما شاءَ الفَلك

ذُبتُ وَاللَهِ غَراماً وأَسىً

من فراق لاكَ قَلبي وَعَلَك

عجَّل الدَهرُ وَلَم يرفُق بنا

آه يا دهرَ النوى ما أَعجلَك

ذبتَ يا قَلبُ غَليلاً بعدهم

وَبهم ما كانَ أَروى غَلَلَك

كَم وَكَم أَملٍ نلتَ بهم

حيث لَم تَقضِ اللَيالي أَملَك

ليتَ دهراً كانَ أَغراكَ هوىً

بهمُ قد كانَ يوماً عذلَك

هَل تَرى بعد التَنائي لهمُ

رجعةً يَحيا بها من قد هَلَك

أَيُّها النائي على وَجدٍ بنا

بعدما جازَ فؤادي وَمَلَك

إِن تَعد يَوماً على رَغم النَوى

تجد القَلبَ كما قد كانَ لَك

نشرت في ديوان ابن معصوم، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

يا هاجري يحق لك

يا هاجِري يَحُقُّ لَك وَجَدتُ غَيري شَغَلَك مَولايَ لا طالَبَكَ اللَ هُ بِما لِيَ قِبَلَك كَيفَ أَطَعتَ حاسِداً عَلى تَلافي حَملَك وَمَن بِحَقِّ اللَهِ عَن…

أحبابنا من لي لو

أحبَابَنا مَن ليَ لَو دَامَ التّدانِي والجَفَا فإنّني أرى النّوَى من الصّدودِ أتْلَفَا شَتّتتِ الأيّامُ ظُل ماً شَملَنَا المؤتَلِفَا وكدّرَت مِن عَيشَنا ما كانَ طابَ…

تعليقات