قصة بيت شعر – رويت من دمها الثرى ولطالما

قصة بيت شعر - رويت من دمها الثرى ولطالما
شارك هذه القصة

عاش ديك الجن قصة حبٍّ كبيرة مع فتاة يحسب المؤرخون أنّ اسمها وردٌ، قال فيها شعرًا كثيرًا، وتزوجها ديك الجن فيما بعد، ثمَّ ساءتْ حالُهُ وعاش فترة من الفقر بعد ما أسرف وبذّرَ في الملذات والشهوات، فسافر بحثًا عن رزقِهِ وغاب فترة طويلة، وفي غيابِهِ وجّه ابنُ عمِّهِ تهمة الخيانة لزوجتِهِ ورد، وشاعتْ هذه التهمة بين الناس، فعاد ديك الجن وقتل زوجتَهُ ورد، وقال في هذه الحادثة عدّة قصائد منها:

خُنْتِ سِرِّي مُوَاتِيَهْ

وَالْمَنَايَا مُعَادِيَهْ

خُنْتِ سِرِّي ولَمْ أَخُنْــ

كِ فَمُوْتِيْ عَلانِيَةْ

وبعدَ أن عرف ببراءة زوجتِهِ، ظلَّ شهرًا كاملًا يبكي ما فعلَ، نادمًا متحسِّرًا، وقال شعرًا في ندمِهِ:

يا طَلْعةَ طَلَعَ الحمَامُ عليها

وَجَنَى لَهَا ثَمَرَ الرَّدَى بِيَدَيْها

رَوَّيْتُ مِنْ دَمِها الثَّرى ولَطالَمَا

رَوَّى الْهَوَى شَفَتَيَّ من شَفَتَيْها

فكانت هذه الحادثة جرحًَا ينزف في قلب ديك الجن حتّى وفاتِهِ عام 850 للميلاد، واشتهرت قصتُهُ مع زوجته فكُتبت ومُثِّلتْ في مسرحيات وروايات وقصص.

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في قصص من التاريخ
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ديك الجن الحمصي

ديك الجن الحمصي

ديك الجن واسمه عبد السلام بن رغبان بن تميم الكلبي الحمصي شاعر عربي عباسي، مولود في العام 161 هـ في مدينة حمص، وتوفي في العام 236 هـ.

اقرأ أيضاً:

أول من قال الشعر

أول من قال الشعر

قال محمد: أخبرنا أبو عبد الله المفضل بن عبد الله المحبري قال: سألت أبي عن أول من قال الشعر، فأنشدني هذه الأبيات: الوافر تَغَيّرَتِ البلادُ،

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن عنين - وإذا البصائر عن طرائق رشدها

شعر ابن عنين – وإذا البصائر عن طرائق رشدها

لا يَخدَعَنَّكَ صِحَّةٌ وَيَسارُ ما لا يَدومُ عَلَيكَ فَهوَ مُعارُ يَغشى الفَتى حُبَّ الحَياةِ وَزينَةَ الـ ـدُنيا وَيَنسى ما إِلَيهِ يُصارُ وَإِذا البَصائِرُ عَن طَرائِق

شعر جميل بثينة - لكل حديث بينهن بشاشة

شعر جميل بثينة – لكل حديث بينهن بشاشة

لكلّ حديثٍ بينَهنَّ بَشَاشَةٌ وكُلُّ قَتيلٍ عِندَهُنَّ شَهيدُ وأحسَنُ أيّامي، وأبهَجُ عِيشَتي إذا هِيجَ بي يوماً وهُنّ قُعود — جميل بثينة   Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر عروة بن حزام متى تجمعي شوقي و شوقك تفدحي

شعر عروة بن حزام – متى تجمعي شوقي و شوقك

متى تَجْمعي شوقي وشوقَكِ تُفْدِحي وما لكِ بِالْعِبْءِ الثَّقيلِ يَدانِ فيا كَبِدَيْنا من مَخافَةِ لوعةِ الفِراقِ ومن صَرْفِ النّوى تَجْفان وإِذْ نحن مِنْ أَنْ تَشْحَطَ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

لا ولين المعاطف المياله

لَا وَلينِ المَعاطِفِ المَيَّالَهْ وَحَبيبٍ حَكَى الهِلالُ جَمالَهْ لَيْسَ هَتْكُ المُحبِّ في الحُبّ عاراً حِينَ تَرْنُو اللَّواحِظُ القَتَّالَهْ وَبِرُوحِي ظَبْيٌ أَطَاعَ فُؤَادِي وَجْدَهُ فِيهِ إِذْ

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

قلبي بذاك الخال ليس بخال

قلبي بذاك الخال ليس بخال فعد المحب ولو بطيف خيال عذر الصبابة في عذارك واضح ومن الصبابة خيبة العذال حتف المتيم منك يوم قطيعة وحياته

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

أيدري ما أرابك من يريب

أَيَدري ما أَرابَكَ مَن يُريبُ وَهَل تَرقى إِلى الفَلَكِ الخُطوبُ وَجِسمُكَ فَوقَ هِمَّةِ كُلِّ داءٍ فَقُربُ أَقَلِّها مِنهُ عَجيبُ يُجَمِّشُكَ الزَمانُ هَوىً وَحُبّاً وَقَد يُؤذي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً