قصيدة إذا هبت رياح أبي عقيل

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

إِذا هَبَّت رِياحُ أَبي عَقيلٍ

دَعَونا عِندَ هَبَّتِها الوَليدا

طَويلُ الباعِ أَبيَضُ شَمَّرِيٌّ

أَعانَ عَلى مُروءَتِهِ لَبيدا