قصيدة يسير فلا تشييعه أستطيعه

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

يَسيرُ فَلا تَشييعَهُ أَستَطيعُهُ

حِذاراً وَلا اِستِقبالَهَ حِينَ يَقَدمُ

فَقَلبي إِذا ما سارَ حِلفُ صَبابَةٍ

وَقَلبي إِذا كانَ القُدومُ مُتَيَّمُ