قصيدة يا ويح هذا الفراق ما صنعا

على بحر المنسرح ( مُسْتَفْعِلُنْ مَفْعُولاتُ مُسْتَفْعِلُنْ )

يا وَيحَ هَذا الفِراقِ ما صَنَعا

بَدَّدَ شَملي وَكانَ مُجتَمِعا

مَن لَم يَذُق لَوعَةَ الفِراقِ فَلَم

يُلفَ حَزيناً وَما رَأى جَزَعا

وَكلُّ شَيءٍ سِوى مُفارَقِة ال

أَحبابِ مُستَصَغَرٌ وَإِن فَجَعا