قصيدة يا هجر كف عن الهوى ودع الهوى

على بحر الكامل ( متفَاعِلُنْ متفَاعِلُن متفَاعِلُنْ )

يا هَجرُ كُفَّ عَنِ الهَوى وَدَعِ الهَوى

لِلعاشِقينَ يَطيبُ يا هَجرُ

ماذا تُريدُ مِنَ الَّذينَ قُلوبُهُم

مَرضى وَحَشوُ قُلوبِهِم جَمرُ

وَسَوابِقُ العَبَراتِ فَوقَ خُدودِهم

دِرَرٌ تَفيضُ كَأَنَّها القَطرُ

مُتَغَيِّرينَ مِنَ الهَوى أَلوانُهُم

مِمّا تُجِنُّ قُلوبُهمُ صُفرُ

صَرعى عَلى جِسرِ الهَوى لِشَقائِهِم

يَتَصَبَّرونَ وَما بِهِم صَبرُ

لَم يَشرَبوا غَيرَ الهَوى فَكَأَنَّهُم

بِهِمُ لِشِّدَةِ ما لَقوا سُكرُ

لَولا اِعتِراضُ الهَجرِ في طُرُقِ الهَوى

دَخَلَ المُحِبَّ مِنَ الهَوى كِبرُ