قصيدة يا فوز بالله هبي

بحر مجزوء الرجز

يا فَوزُ بِاللَهِ هَبي

ذَنبي لِيَ اليَومَ هَبي

مُنّي عَلَيَّ وَاِرحَمي

يا بِأَبي يا بِأَبي

مُنّي عَلى مَن شَفَّهُ

حُبُّكُمُ وَاِحتَسِبي

يا عَسَلي يا سُكَّري

يا دُرَّتي يا ذَهَبي

صَفا فُؤادي لَكُمُ

فَاِقتَسِمي وَاِنتَهِبي

كَيفَ يَطيبُ العَيشُ لي

في وارِداتِ الكُرَبِ

مِن حاسِدٍ يَقذِفُنا

مُشارِفٍ لِلكَذِبِ

لا تَجزَعي وَاِصطَبِري

لِوَصلِنا وَاِرتَقِبي

فَإِن أَتَتكُم رُسُلي

فَاِستَمِعي وَاِقتَرِبي

إِن خِفتِ أَن يَفطُنَ بي

مِنكُم رَقيبٌ فَاِكتُبي

عَزَّ عَلَيَّ بِأَبي

ما صَنَعوا في سَبَبي

بِاللَهِ يا سَيِّدَتي

لا تَغضَبي مِن غَضَبي

أَحيدُ عَن بابِكُمُ

مِن خَوفِ عَمّي وَأَبي

قَيَّدَني الحُبُّ فَما

حُبُّكُم مِن هَرَبِ

قَد صِرتُ في الأَرضِ كَما

في الأُفُقِ نَجمُ الذَنَبِ

ما بالُ هَذا الحُبِّ لا

يَزالُ بي في تَعَبِ

حَتّى مَتى صَبري لَهُ

يا حَرَبي يا سَلَبي

أُمسي وَأُضحي هائِماً

مِن حُبِّكُم في نَصَبِ

كَأَنَّما في نَظَري

مُخبِّرٌ عَن كُرَبي

ذو غُربَةٍ عَن أَهلِهِ

مُجتَهِدٌ في الطَلَبِ