قصيدة ومستكره للحب في لجج الهوى

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

وَمُستَكرِهٍ لِلحُبِّ في لُجَجِ الهَوى

يَموتُ وَيحيا عِندَ كُلِّ أَوانِ

يَموتُ إِذا آيَستَهُ مِن حَبيبِهِ

وَيَحيا إِذا حَرَّكتَهُ بِأَماني