قصيدة وما جئت جهلا إنني بك عالم

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

وَما جِئتُ جَهلاً إِنَّني بِكِ عالِمٌ

وَلَكِن لِأُبلي فيكِ عُذراً إِلى نَفسي

رَأَيتُكِ لا تَجزينَ وُدّي بِمِثلِهِ

بِشانيكِ ما أَصبَحتُ فيهِ وَما أُمسي