قصيدة وا بأبي وجهك هذا الذي

على بحر السريع ( مُسْتَفعِلُنْ مُسْتَفعِلُنْ فاعِلُنْ )

وا بِأَبي وَجهَكِ هذا الَّذي

أَتلَفَ نَفسي وَهوَ لا يَدري

وا بِأَبي عَينَكِ هاتا الَّتي

تَنفُثُ في قَلبِيَ بِالسِحرِ

زَوَّدتِني إِذ جِئتُكُم زائِراً

مِن حُبِّكُم قاصِمَةَ الظَهرِ