قصيدة واكبدي قد تقطعت كبدي

على بحر المنسرح ( مُسْتَفْعِلُنْ مَفْعُولاتُ مُسْتَفْعِلُنْ )

واكَبِدي قَد تَقَطَّعَت كَبِدي

مِن كَمَدٍ عادَني عَلى كَمَدِ

كُنتُ مَريضاً فَزادَني مَرَضاً

ما جاءَني عَنكِ لَيلةَ الأَحَدِ

فَليتَني قَبلَ ما سَمِعتُ بِهِ

مُتُّ فَكُنتُ الرَهينَ في اللَحَدِ

وَلَو تَمَنّى عِدايَ وَاِجتَهدوا

ما بَلَغوا ما رَأَيتِ في جَسَدي