قصيدة من كان لم ير فعل الحب في بدني

على بحر البسيط ( مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ )

مَن كانَ لَم يَرَ فِعلَ الحُبِّ في بَدَني

فَليَأتِني يَرَ مِن آثارِهِ عَجَبا

كَيفَ اِحتِيالي لِإِنسانٍ بُليتُ بِهِ

يَجني الذُنوبَ فَإِن عاتَبتُهُ غَضِبا

يَهوى خِلافي فَلَو أَنّي أُكَلِفُهُ

عَلى الظَمّا مِنهُ شُربَ الماءِ ما شَرِبا

أَبكي ظَلومَ وَأَبكي ما فُجِعتُ بِهِ

مِنها وَأَبكي عَلى قَلبي الَّذي ذَهَبا