قصيدة ليهنك العيد وإن كنت من

على بحر السريع ( مُسْتَفعِلُنْ مُسْتَفعِلُنْ فاعِلُنْ )

ليَهنِكِ العيدُ وَإِن كُنتُ مِن

أَجلِكِ لا يَهنِأُني العيدُ

صَيَّرَني شَوقي وَوَجدي بِكُم

أَذُمُّ يَوماً وَهوَ مَحمودُ