قصيدة كل يوم لي منك هم جديد

على بحر الخفيف ( فَاعِلاتُنْ مُسْتفْعْ لُنْ فَاعِلاتُن )

كُلَّ يَومٍ لي مِنكِ هَمٌّ جَديدُ

لَيسَ يَبلى هَمّي وَلَيسَ يَبيدُ

زَعَمَ الجاهِلونَ بي أَنَّ قَلبي

بِالجَنابِ الشَرقِيِّ صَبٌ عَميدُ

لَيسَ عِشقُ الإِماءِ مِن شُغلِ مِثلي

إِنَّما يَعشَقُ الإِماءَ العَبيدُ

لا وَفاءٌ وَلا حِفاظٌ وَلَكِن

كُذَّبُ الوُدِّ ما لَهُنَّ عُهودُ

صِل إِذا ما وَصَلتَ حُرَّةَ قَومٍ

شَرَّفَتها آباؤُها وَالجُدودُ

لَيسَ لي يا ظَلومُ غَيرَكِ هَمٌّ

أَنتِ هَمّي طَريفُهُ وَالتَليدُ