قصيدة فراقك كان أول عهد دمعي

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

فِراقُكِ كانَ أَوَّلَ عَهدِ دَمعي

وَآخِرَ عَهدِ عَيني بِالرُقادِ

فَلَم أَرَ مِثلَ ما سالَت دُموعي

وَما راحَت بِهِ مِن سوءِ زادِ

أَبيتُ مُسَهَّداً قَلِقاً وِسادي

أُخَفِّفُ بالدُموعِ عَنِ الفُؤادِ