قصيدة صيرك الدهر إلى ما أرى

على بحر السريع ( مُسْتَفعِلُنْ مُسْتَفعِلُنْ فاعِلُنْ )

صَيَّرَكِ الدَهرُ إِلى ما أَرى

أَستَنصِرُ اللَهَ عَلى الدَهرِ

وَقَد أَراني زَمَناً كُلَّما

قَسَوتِ رَوَّعتُكِ بِالهَجرِ

أَظُنُّني عوقِبتُ إِذ لَم أَكُن

قَبِلتُ مِنكِ اليُسرَ في يُسري