قصيدة صاغ قلبي لك حبا من ذهب

على بحر الرمل ( فَاعِلاتُنْ فَاعِلاتُنْ فَاعِلاتُنْ )

صاغَ قَلبي لَكِ حُباً مِن ذَهَب

لَم أَشُب يا سِحرُ صِدقي بِالكَذِب

أُفِّ لِلدُنيا إِذا ما لَم يَكُن

صاحِبُ الدُنيا حَبيباً أَو مُحِبّ

حُبُّ سِحرٍ شاهِدي إِن شَهِدَت

وَإِذا ما هِيَ غابَت لَم يَغِب

إِن نَأَت عَنّي فَيا وَجدي بِها

وَإِذا ما قَرَّبَتني أَقتَرِب

وَإِذا لَم أَرَ سِحراً ساعَةً

عَبِثَ الشَوقُ بِدَمعي فَاِنسَكَب