قصيدة رب ليل قد سهرته

بحر مجزوء الرمل

رُبَّ لَيلٍ قَد سَهِرتُه

رُبَّ دَمعٍ قَد أَفَضتُه

رُبَّ حُزنٍ لي طَويلٍ

مَعَ حُبٍّ لي كَتَمتُه

لَو يَذوقُ المَوتَ أَشجى ال

ناسَ بِالحُبِّ لَذُقتُه

بِأَبي مَن لا يُبالي

غِبتُ عَنهُ أَو شَهِدتُه

أَنا مِن أَسخَنِ خَلقِ ال

لَهِ عَيناً مُذ عَرَفتُه