قصيدة تذكرت هذا الشهر في عامنا الخالي

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

تَذَكَّرتُ هَذا الشَهرَ في عامِنا الخالي

وَكُنّا عَلى حالٍ سِوى هَذِهِ الحالِ

لَعَلَّ الَّذي أَنسى ظَلومُ مَوَدَّتي

سَيُذكِرُها يَوماً بِعَطفٍ وَإِقبالِ