قصيدة بت ليلي غافلا عما بها

على بحر الرمل ( فَاعِلاتُنْ فَاعِلاتُنْ فَاعِلاتُنْ )

بِتُّ لَيلي غافِلاً عَمّا بِها

وَهيَ مِن طولِ التَشَكّي في أَلَم

لا أَنامَ اللَهُ عَيناً رَقَدَت

وَمَليكي ساهِرٌ يَشكو السَقَم