قصيدة إن التي هامت بها النفس

على بحر السريع ( مُسْتَفعِلُنْ مُسْتَفعِلُنْ فاعِلُنْ )

إِنَّ الَّتي هامَت بِها النَفسُ

عاوَدَها مِن سُقمِها نُكسُ

كانَت إِذا ما جاءَها المُبتَلى

أَبرَأَهُ مِن كَفِّها اللَمسُ

وا بِأَبي الوَجهَ المَليحَ الَّذي

قَد عَشِقَتهُ الجِنُّ وَالإِنسُ

إِن تَكُنِ الحُمّى أَضَرَّت بِهِ

فَرُبَّما تَنكَسِفُ الشَمسُ