قصيدة إنما عتبي عليها

بحر مجزوء الرمل

إِنَّما عَتَبي عَلَيها

بَعدَ أَن كانَ عَلَيكا

كُنتُ أَشكوكَ إِلَيها

صِرتُ أَشكوها إِلَيكا