قصيدة إذا ما دعوت الصبر بعدك والبكا

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

إِذا ما دَعَوتُ الصَبرَ بَعدَكِ وَالبُكا

أَجابَ البُكا طَوعاً وَلَم يُجِبِ الصَبرُ

فَإِن تَقطَعي مِنكِ الرَجاءَ فَإِنَّهُ

سَيَبقى عَلَيكِ الحُزنُ ما بَقِيَ الدَهرُ