قصيدة أيا من لا يجيب إذا كتبنا

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

أَيا مَن لا يُجيبُ إِذا كَتَبنا

وَلا هُوَ يَبتَدينا بِالكِتابِ

أَما في حَقِّ حُرمَتِنا لَدَيكُم

وَحَقِّ إِخائِنا رَدُّ الجَوابِ