قصيدة أيا سيدة الناس

على بحر الهزج ( مَفَاعِيْلُنْ مَفَاعِيْلُنْ مَفَاعِيْلُنْ )

أَيا سَيِّدَةَ الناسِ

لَقَد قَطَّعتِ أَنفاسي

وَيا ديباجَةَ الحُسنِ

وَيا رامُشنَةَ الآسِ

يَلوموني عَلى الحُبَّ

وَما بِالحُبِّ مِن باسِ

أَلا قَد قَدَمَت فَوزٌ

فَقَرَّت عَينُ عَبّاسِ

لِمَن بَشّرَني البَشرَى

عَلى العَينينِ وَالراسِ