قصيدة أندب وصل الحبيب أن صرما

على بحر المنسرح ( مُسْتَفْعِلُنْ مَفْعُولاتُ مُسْتَفْعِلُنْ )

أَندُبُ وَصَلَ الحَبيبِ أَن صَرَما

كَأَنَّما كانَ وَصلُهُ حُلُما

فَصِرتُ أَرضى ما كُنتُ أَسخَطُهُ

حَرّانَ صَبّاً أَبكي عَلَيهِ دَما