قصيدة أقر الناس كلهم لعيني

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

أَقَرُّ الناسَ كُلِّهِمُ لِعَيني

يَرى قَتلي يَتِمُّ بِهِ السُرورُ

فَإِن أَحزَن عَلَيكِ فَكَم سُرورٍ

لَنا قَد كانَ إِذ أَنتُم حُضورُ

فَحالَ الدَهرُ بينَكُمُ وَبَيني

فَلا حُزنٌ يَدومُ وَلاَ سُرورُ