قصيدة أخلفت يا سيدتي وعدي

على بحر السريع ( مُسْتَفعِلُنْ مُسْتَفعِلُنْ فاعِلُنْ )

أَخلَفتِ يا سَيِّدَتي وَعدي

نَعَم وَقَد غُيِّرتِ مِن بَعدي

وَها أَنا مِن بَعدِكُم لَم أَزَل

في دَولَةِ الأَحزَانِ وَالوَجدِ

شَتّانَ يا سَيِّدَتي بَينَنا

شَتّانَ مِن وُدِّكُمُ وُدّي

إِذ صِرتُمُ تَلهُون يَهنيكُمُ

وَدَمعُ عَينَيَّ عَلى خَدّي