قصيدة أجفوه أني أبقي عليه وفي القلب

على بحر المنسرح ( مُسْتَفْعِلُنْ مَفْعُولاتُ مُسْتَفْعِلُنْ )

أَجفوهُ أَنّي أُبقي عَلَيهِ وَفي ال

قَلبِ اِشتياقٌ كَأَنَّهُ اللَهَبُ

أَرهَبُ أَن يَظهَرَ الحَديثُ وَأن

تَسقُطَ في كَفِّ غَيرِهِ الكُتُبُ

مَتى يُداوي شَوقي مُهَيِّجَهُ

لَطالَ هَذا البَلاءُ وَالتَعَبُ