قصيدة كما لا ينقضي الأرب

بحر مجزوء الوافر

كَما لا يَنقَضي الأَرَبُ

كَذا لا يَفتُرُ الطَرَبُ

خَلَت مِن حاجَتي الدُنيا

فَلَيسَ لِوَصلِها سَبَبُ

تَفانَت دونَها الأَطماعُ

حالَت دونَها الحُجُبُ

رَأَيتُ البائِسينَ سِوا

يَ قَد يَإِسوا وَما طَلَبوا

وَلَم يُبقِ الهَوى إِلّا الـ

ـتَمَنّي وَهوَ مُحتَسَبُ

سِوى أَنّي إِلى الحَيوا

نِ بِالحَرَكاتِ أَنتَسِبُ