قصيدة اصبر حصين لئن تركت بوجهه

عنترة بن شدادالعصر الجاهلي

اِصبِر حُصَينُ لَئِن تَرَكتَ بِوَجهِهِ

أَثَراً فَإِنّي لا إِخالُكَ تَصبِرُ

ما سَرَّني أَنَّ القِنانَ تَخَرَّفَت

عَمّا أَصابَت مِن حِجاجِ المَحجَرِ

إِنَّ الكَريمَ نُدوبُهُ في وَجهِهِ

وَنُدوبُ مُرَّةَ لا تُرى في المَنحَرِ

لَكِنَّ في أَكتافِهِم وَظُهورِهِم

فَبِذاكَ فَاِفخَر بِئسَ ذاكَ المَفخَرُ

Secured By miniOrange