قصيدة رددت على عمرو بن قيس قلادةً

عمرو بن كلثومالعصر الجاهلي

رَدَدتُ عَلى عَمرِو بنِ قَيسٍ قِلادَةً

ثَمانينَ سوداً مِن ذُرى جَبَلِ الهَضبِ

فَلَو أَنَّ أُمّي لَم تَلِدني لَحَلَّقَت

بِها المُغرِبُ العَنقَاءُ عِندَ أَخي كَلبِ

أَبَيتُ لَهُ مِن أَن يَكونَ اِختِيارُهُ

عَطاءَ المَوالي مِن أَفيلٍ وَمِن سَقبٍ

وَلَم تَرَ عَيني مِثلَ مُرَّةَ فارِس

غَداةَ دَعا السَفّاحُ يالَ بَني الشَجبِ

وَما كانَ مِن أَبناءِ تَيمٍ أَرومَةً

وَلا عَبدِ وُدٍّ في النِصابِ وَلا الصُلبِ

وَزَلَّ اِبنُ كُلثومٍ عَنِ العَبدِ بَعدَم

تَبَرّا لَهُ مِن خالِدٍ وَبَني كَعبِ

Secured By miniOrange