ألا أبلغا عني سليماً وربه

أَلا أَبلِغا عَنّي سُلَيماً وَرَبَّهُ

فَزيدا عَلَيَّ مِئرَةً وَتَغَضُّبا

فَإِن كانَ جِدٌّ فَاِسعَيا ما وَسِعتُم

وَإِن كانَ لِعبٌ آخِرَ الدَهرِ فَاِلعَبا

وَمِن يَعدِلُ اللَيثُ المُجَرَّبُ وَقعُهُ

بِجِسلَينِ لَمّا يَعدُوا أَن تَضَبَّبا

لَحى اللَهُ أَدنانا إِلى اللُؤمِ زُلفَةً

وَأَعجَزَنا خالاً وَأَلأَمَنا أَبا

وَأَجدَرَنا أَن يَنفُخَ الكيرَ خالُهُ

يَصوغُ القُروطَ وَالشُنوفَ بِيَثرِبا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق