قصيدة وهل أسوى براقش حين أسوى

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

وَهَل أَسوى بَراقِشُ حينَ أَسوى

بِبَلقَعَةٍ وَمُنبَسِطٍ أَنيقِ

وَحَلّوا مِن مَعينٍ يَومَ حَلّوا

لِعِزِّهِمُ لَدى الفَجِّ العَميقِ