قصيدة ود نفير للمكاور أنهم

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

وَدَّ نُفَيرٌ لِلمَكاوِرِ أَنَّهُم

بِنَجرانَ في شاءِ الحِجازِ المُوَقَّرِ

أَسَعياً إِلى نَجرانَ في شَهرِ ناجِرٍ

حُفاةً وَأَعيا كُلُّ أَعيَسَ مِسفَرِ

وَقَرَّت لَهُم عَيني بِيَومِ حُذُنَّةٍ

كَأَنَّهُمُ تَذبيحُ شاءٍ مُعتَّرِ

عَمَدتُم إِلى شِلوٍ تُنوذِرَ قَبلَكم

كَثيرِ عِظامَ الرَأسِ ضَخمُ المُذَمَّرِ