قصيدة ولقد شهدت الخيل وهي مغيرة

طرفة بن العبدالعصر الجاهلي

وَلَقَد شَهِدتُ الخَيلَ وَهيَ مُغيرَةٌ

وَلَقَد طَعَنتُ مَجامِعَ الرَبِلاتِ

رَبِلاتِ جودٍ تَحتَ قَدٍّ بارِعٍ

حُلوِ الشَمائِلِ خيرَةِ الهَلَكاتِ

رَبِلاتِ خَيلٍ ما تَزالُ مُغيرَةً

يُقطِرنَ مِن عَلَقٍ عَلى الثُنّاتِ

Secured By miniOrange