قصيدة ولولا أن ينال أبا طريف

زهير بن أبي سلمىالعصر الجاهلي

وَلَولا أَن يَنالَ أَبا طَريفٍ

عَذابٌ مِن مَليكٍ أَو نَكالُ

لَما أَسمَعتُكُم قَذَعاً وَلَكِن

لِكُلِّ مَقامِ ذي عانٍ مَقالُ

عَلى ما تَحبِسونَ أَبا طَريفٍ

أَلا في كُلِّ ما شَيءٍ طَوالُ

Secured By miniOrange