سترحل بالمطي قصائدي

سَتُرحَلُ بِالمَطِيِّ قَصائِدي

حَتّى تَحُلَّ عَلى بَني وَرقاءِ

مِدَحاً لَهُم يَتَوارَثونَ ثَنائَها

رَهنٌ لِآخِرِهِم بِطولِ بَقاءِ

حُلَماءُ في النادي إِذا ما جِئتَهُم

جُهَلاءُ يَومَ عَجاجَةٍ وَلِقاءِ

مَن سالَموا نالَ الكَرامَةَ كُلَّها

أَو حارَبوا أَلوى مَعَ العَشّاءِ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق