قصيدة رأت رجلاً لاقى من العيش غبطة

زهير بن أبي سلمىالعصر الجاهلي

رَأَت رَجُلاً لاقى مِنَ العَيشِ غِبطَةً

وَأَخطَأَهُ فيها الأُمورُ العَظائِمُ

وَشَبَّ لَهُ فيها بَنونَ وَتوبِعَت

سَلامَةُ أَعوامٍ لَهُ وَغَنائِمُ

فَأَصبَحَ مَحبوراً يُنَظِّرُ حَولَهُ

بِمَغبَطَةٍ لَو أَنَّ ذالِكَ دائِمُ

وَعِندي مِنَ الأَيّامِ ما لَيسَ عِندَهُ

فَقُلتُ تَعَلَّم أَنَّما أَنتَ حالِمُ

لَعَلَّكِ يَوماً أَن تُراعي بِفاجِعٍ

كَما راعَني يَومَ النُتاءَةِ سالِمُ

يُديرونَني عَن سالِمٍ وَأُديرُهُم

وَجِلدَةُ بَينَ العَينِ وَالأَنفِ سالِمُ

Secured By miniOrange