خليلي مرا بي على أم جندب

خَليلَيَّ مُرّا بي عَلى أُمِّ جُندَبِ

نُقَضِّ لُباناتِ الفُؤادِ المُعَذَّبِ

فَإِنَّكُما إِن تُنظِرانِيَ ساعَةً

مِنَ الدَهرِ تَنفَعني لَدى أُمِّ جُندَبِ

أَلَم تَرَياني كُلَّما جِئتُ طارِق

وَجَدتُ بِها طيباً وَإِن لَم تُطَيَّبِ

عَقيلَةُ أَترابٍ لَها لا ذَميمَةٌ

وَلا ذاتُ خَلقٍ إِن تَأَمَّلتَ جَأنَبِ

أَلا لَيتَ شِعري كَيفَ حادِثُ وَصلِه

وَكَيفَ تُراعي وَصلَةَ المُتَغَيِّبِ

قامَت عَلى ما بَينَنا مِن مَوَدَّةٍ

أُمَيمَةُ أَم صارَت لِقَولِ المُخَبِّبِ

فَإِن تَنأَ عَنها حِقبَةً لا تُلاقِه

فَإِنَّكَ مِمّا أَحدَثَت بِالمُجَرِّبِ

وَقالَت مَتى يُبخَل عَلَيكَ وَيُعتَلَل

يَسُؤكَ وَإِن يُكشَف غَرامُكَ تَدرُبِ

تَبَصَّر خَليلي هَل تَرى مِن ظَعائِنٍ

سَوالِكَ نَقباً بَينَ حَزمَي شَعَبعَبِ

عَلَونَ بِأَنطاكِيَّةٍ فَوقَ عَقمَةٍ

كَجِرمَةِ نَخلٍ أَو كَجَنَّةِ يَثرِبِ

وَلِلَّهِ عَينا مَن رَأى مِن تَفَرُّقٍ

أَشَتَّ وَأَنأى مِن فُراقِ المُحَصَّبِ

فَريقانِ مِنهُم جازِعٌ بَطنَ نَخلَةٍ

وَآخَرُ مِنهُم قاطِعٌ نَجدَ كَبكَبِ

فَعَيناكَ غَربا جَدوَلٍ في مَفاضَةٍ

كَمَرِّ الخَليجِ في صَفيحٍ مُصَوَّبِ

وَإِنَّكَ لَم يَفخَر عَلَيكَ كَفاخِرٍ

ضَعيفٍ وَلَم يَغلِبكَ مِثلُ مُغَلِّبِ

وَإِنَّكَ لَم تَقطَع لُبانَةَ عاشِقٍ

بِمِثلِ غُدُوٍّ أَو رَواحٍ مُؤَوَّبِ

بِأَدماءَ حُرجوجٍ كَأَنَّ قُتودَه

عَلى أَبلَقِ الكَشحَينِ لَيسَ بِمُغرِبِ

يُغَرِّدُ بِالأَسحارِ في كُلِّ سَدفَةٍ

تَغَرُّدَ مَيّاحِ النَدامى المُطَرَّبِ

أَقَبَّ رَباعٍ مِن حَميرِ عَمايَةٍ

يَمُجُّ لِعاعَ البَقلِ في كُلِّ مَشرَبِ

بِمَحنِيَّةٍ قَد آزَرَ الضالُ نَبتَه

مَجِرَّ جُيوشٍ غانِمينَ وَخُيَّبِ

وَقَد أَغتَدي وَالطَيرُ في وُكُناتِه

وَماءُ النَدى يَجري عَلى كُلِّ مِذنَبِ

بِمُنجَرِدٍ قَيدِ الأَوابِدِ لاحَهُ

طِرادُ الهَوادي كُلَّ شَأوٍ مُغَرِّبِ

عَلى الأَينِ جَيّاشٌ كَأَنَّ سُراتَهُ

عَلى الضَمرِ وَالتَعداءِ سَرحَةُ مَرقَبِ

يُباري الخَنوفَ المُستَقِلَّ زِماعُهُ

تَرى شَخصَهُ كَأَنَّهُ عودُ مَشجَبِ

لَهُ أَيطَلا ظَبيٍ وَساقا نَعامَةٍ

وَصَهوَةُ عيرٍ قائِمٍ فَوقَ مَرقَبِ

وَيَخطو عَلى صُمٍّ صِلابٍ كَأَنَّه

حِجارَةُ غيلٍ وارِساتٌ بِطُحلُبِ

لَهُ كَفَلٌ كَالدِعصِ لَبَّدَهُ النَدى

إِلى حارِكٍ مِثلِ الغَبيطِ المُذَأَّبِ

وَعَينٌ كَمِرآةِ الصَناعِ تُديرُه

لِمِحجَرِها مِنَ النَصيفِ المُثَقَّبِ

لَهُ أُذُنانِ تَعرِفُ العِتقَ فيهِم

كَسامِعَتَي مَذعورَةٍ وَسطَ رَبرَبِ

وَمُستَفلِكُ الذِفرى كَأَنَّ عِنانَهُ

وَمِثناتَهُ في رَأسِ جِذعٍ مُشَذَّبِ

وَأَسحَمُ رَيّانُ العَسيبِ كَأَنَّهُ

عَثاكيلُ قِنوٍ مِن سَميحَةَ مُرطِبِ

إِذا ما جَرى شَأوَينِ وَاِبتَلَّ عِطفُهُ

تَقولُ هَزيرُ الريحِ مَرَّت بِأَثأَبِ

يُديرُ قُطاةً كَالمُحالَةِ أَشرَفَت

إِلى سَنَدٍ مِثلُ الغَبيطِ المُذَأَّبِ

وَيَخضِدُ في الآرِيِّ حَتّى كَأَنَّم

بِهِ غِرَّةٌ مِن طائِفٍ غَيرِ مُعقِبِ

فَيَوماً عَلى سِربٍ نَقِيِّ جُلودُهُ

وَيَوماً عَلى بَيدانَةٍ أُمِّ تَولَبِ

فَبَينا نِعاجٌ يَرتَعينَ خَميلَةً

كَمَشيِ العَذارى في المِلاءِ المُهَدَّبِ

فَكانَ تَنادينا وَعَقدَ عِذارِهِ

وَقالَ صِحابي قَد شَأَونَكَ فَاِطلُبِ

فَلَأياً بِلَأيٍ ما حَمَلنا غُلامَن

عَلى ظَهرِ مَحبوكِ السَراةِ مُجَنَّبِ

وَوَلّى كَشُؤبوبِ الغَشِيِّ بِوابِلٍ

وَيَخرُجنَ مِن جَعدٍ ثَراهُ مُنَصَّبِ

فَلِلساقِ أُلهوبٌ وَلِلسَوطِ دُرَّةٌ

وَلِلزَجرِ مِنهُ وَقعُ أَهوَجَ مُتعَبِ

فَأَدرَكَ لَم يَجهَد وَلَم يَثنِ شَأوَهُ

يَمُرُّ كَخُذروفِ الوَليدِ المُثَقَّبِ

تَرى الفارَ في مُستَنقَعِ القاعِ لاحِب

عَلى جَدَدِ الصَحراءِ مِن شَدِّ مُلهَبِ

خَفاهُنَّ مِن أَنفاقِهِنَّ كَأَنَّم

خَفاهُنَّ وَدقٌ مِن عَشِيٍّ مُجَلَّبِ

فَعادى عِداءً بَينَ ثَورٍ وَنَعجَةٍ

وَبَينَ شَبوبٍ كَالقَضيمَةِ قَرهَبِ

وَظَلَّ لِثيرانِ الصَريمِ غَماغِمٌ

يُداعِسُها بِالسَمهَرِيِّ المُعَلَّبِ

فَكابٍ عَلى حُرِّ الجَبينِ وَمُتَّقٍ

بِمَدرِيَّةٍ كَأَنَّها ذَلقُ مِشعَبِ

وَقُلنا لِفِتيانٍ كِرامٍ أَلا اِنزِلو

فَعالوا عَلَينا فَضلَ ثَوبٍ مُطَنَّبِ

وَأَوتادَهُ ماذَيَّةٌ وَعِمادُهُ

رُدَينِيَّةٌ بِها أَسِنَّةُ قُعضُبِ

وَأَطنابَهُ أَشطانُ خوصٍ نَجائِبٍ

وَصَهوَتُهُ مِن أَتحَمِيٍّ مُشَرعَبِ

فَلَمّا دَخَلناهُ أَضَفنا ظُهورَن

إِلى كُلِّ حارِيٍّ جَديدٍ مُشَطَّبِ

كَأَنَّ عُيونَ الوَحشِ حَولَ خِبائِن

وَأَرجُلِنا الجَزعَ الَّذي لَم يُثَقَّبِ

نَمُشُّ بِأَعرافِ الجِيادِ أَكُفَّن

إِذا نَحنُ قُمنا عَن شِواءٍ مُضَهَّبِ

وَرُحنا كَأَنّا مِن جُؤاثى عَشِيَّةٍ

نُعالي النِعاجَ بَينَ عَدلٍ وَمُحقَبِ

وَراحَ كَتَيسِ الرَبلِ يَنفُضُ رَأسَهُ

أَذاةٌ بِهِ مِن صائِكٍ مُتَحَلِّبِ

كَأَنَّ دِماءَ الهادِياتِ بِنَحرِهِ

عُصارَةُ حَنّاءٍ بِشَيبٍ مُخَضَّبِ

وَأَنتَ إِذا اِستَدبَرتَهُ سَدَّ فَرجَهُ

بِضافٍ فُوَيقَ الأَرضِ لَيسَ بِأَصهَبِ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق