قصيدة ألا إلا تكن إبل فمعزى

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

أَلا إِلّا تَكُن إِبِلٌ فَمِعزى

كَأَنَّ قُرونَ جُلَّتِها العِصِيُّ

وَجادَ لَها الرَبيعُ بِواقِصاتٍ

فَآرامٍ وَجادَ لَها الوَلِيُّ

إِذا مُشَّت حَوالِبُها أَرَنَّت

كَأَنَّ الحَيَّ صَبَّحَهُم نَعِيُّ

تَروحُ كَأَنَّها مِمّا أَصابَت

مُعَلَّقَةٌ بِأَحقَيها الدُلِيُّ

فَتوسِعُ أَهلَها أَقِطاً وَسَمن

وَحَسبُكَ مِن غِنى شِبعٌ وَرِيُّ