أحار ترى بريقا هب وهنا

أَحارِ تَرى بُرَيقاً هَبَّ وَهناً

أَرِقتُ لَهُ وَنامَ أَبو شُرَيحٍ

كَأَنَّ هَزيزَهُ بِوَراءِ غَيبٍ

فَلَمّا أَن دَنا لِقَفا أَضاخٍ

فَلَم يَترُك بِذاتِ السِرِّ ظَبياً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق