قصيدة أبعد الحارث الملك بن عمرو

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

أَبَعدَ الحارِثِ المَلِكِ بنِ عَمروٍ

لَهُ مُلكُ العِراقِ إِلى عُمانِ

مُجاوَرَةً بَني شَمجى بنِ جَرمٍ

هَوانا ما أُتيحَ مِنَ الهَوانِ

وَيَمنَعُها بَنو شَمجى بنِ جَرمٍ

مَعيزَهُم حَنانَكَ ذا الحَنانِ