قصيدة وأعيار صوادر عن حماتا

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

النابغة الذبيانيالعصر الجاهلي

وَأَعيارٍ صَوادِرَ عَن حَماتا

لِبَينِ الكَفرِ وَالبُرَقِ الدَواني

أَلا زَعَمَت بَنو عَبسٍ بِأَنّي

أَلا كَذَبوا كَبيرُ السِنِّ فانِ

Secured By miniOrange