قصيدة نفس عصام سودت عصاما

النابغة الذبيانيالعصر الجاهلي

نَفسُ عِصامٍ سَوَّدَت عِصاما

وَعَلَّمَتهُ الكَرَّ وَالإِقداما

وَصَيَّرَتهُ مَلِكاً هُماما

حَتّى عَلا وَجاوَزَ الأَقواما