قصيدة تخف الأرض إن تفقدك يوماً

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

النابغة الذبيانيالعصر الجاهلي

تَخِفُّ الأَرضُ إِن تَفقِدكَ يَوماً

وَتَبقى ما بَقيتَ بِها ثَقيلا

لِأَنَّكَ مَوضِعُ القُسطاسِ مِنها

فَتَمنَعُ جانِبَيها أَن تَميلا

Secured By miniOrange