قصيدة أبقيت للعبسي فضلاً ونعمة

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

أَبقَيتَ لِلعَبسيِّ فَضلاً وَنِعمَةً

وَمَحمَدَةً مِن باقِياتِ المَحامِدِ

حِباءُ شَقيقٍ فَوقَ أَعظُمِ قَبرَهُ

وَما كانَ يُحبى قَبلَهُ قَبرُ وافِدِ

أَتى أَهلَهُ مِنهُ حِباءٌ وَنِعمَةٌ

وَرُبَّ اِمرِئٍ يَسعى لِآخَرَ قاعِدِ